• نظمت امس الحد 14/4/2013 جمعية المجتمع المدني بتيبار جلسة مع مجموعة من ضحايا 26 جانفي الذين تناستهم كل الاتفاقيات الحاصلة بين الاتحاد العام التونسي للشغل و الحكومات المتعاقبة منذ ذلك التاريخ.

    26 من ابناء تيبار الذين حوكموا و قضوا الحكم  حضروا الجلسة و قدوا افاداتهم التالية:

    1- كلهم تعرضوا الى شتى انواع التعذيب و اثاره بادية حتى الان

    2- لم يتصل بهم اي كان منذ ذلك التاريخ و لو للسؤال عن حالهم

    3- لم يتصلوا باي تعويض من اي نوع كان لغم الاتفاقات و رغم ان غيرهم حصل على التعويص المادي و ارجع وقتها الى عمله

    4- كلهم في حالة بطالة و حالة صحية مزرية و فقر و خصاصة مرعبة

    5- فيهم من لا يتمع بجراية شيخوخة و البقية يتقاضون 137 د في الشهر 

    و لكن كلهم بدون معنوياتهم مرتفعة جدا و يثقون ببلدهم و يفتخرون بما قدموه لها و على اتم الاستعداد لتقديم المزيد من اجل شيئين اثنين هما: "حقوقهم  و حقوق ابنائهم الذين تشردوا

    و معرفة قاتل شكري بلعيد "

    و يعلمون الجميع انهم لا يتسولون صدقة من احد.

    و قد كرمتهم الجمعية بان جمعتهم و استمعت اليهم و ردت لهم الاعتبار و اسندت لهم شهادات اعتراف و تقدير.

    و ساهم في في  هذه التظاهرة الاخوين محمد شقرون الكاتب العام السابق للاتحاد الجهوي بتونس و بوجمعة العبيدي رئيس جمعية المواطنة و التنمية بالشمال و شبكة المواطنة بالشمال الغربي.

    Yahoo!

    votre commentaire